رياضة

كوبا أميركا: البرازيل تودّع البطولة أمام الأوروغواي المنقوصة بركلات الترجيح

المدرّب دوريفال جونيور (62 عاماً) مع لاعبي البرازيل

ودّعت البرازيل من الباب الضيّق لربع نهائي بطولة كوبا أميركا 2024 لكرة القدم، بخسارتها أمام الأوروغواي المنقوصة عددياً 2-4 بركلات الترجيح، بعد تعادلهما دون أهداف السبت في مباراة خشنة وغير ممتعة في لاس فيغاس، نيفادا، فيما سحقت كولومبيا بقيادة خاميس رودريغيس بنما 5-0.

وتلتقي الأوروغواي التي أكملت آخر ربع ساعة بعشرة لاعبين بعد طرد ناهيتان نانديس، في نصف النهائي مع كولومبيا الأربعاء في شارلوت، كارولاينا الشمالية، فيما تلعب الأرجنتين حاملة اللقب وبطلة العالم بقيادة ليونيل ميسي مع كندا المشاركة للمرّة الأولى في البطولة الثلاثاء في إيست راذرفورد، نيوجيرزي.

وتسعى كل من الأوروغواي والأرجنتين إلى الانفراد في العدد القياسي بالألقاب، إذ يتشاركان راهناً بـ14 لقباً.

وقال مدرب الاوروغواي الأرجنتيني مارسيلو بييلسا بعد المباراة “انا أميل الى الهجوم اكثر من الدفاع، لكن يجب ان أثمّن انه في مباراة متقاربة نجحنا في خلق فرصة اضافية عن خصومنا، دافعنا جيدا ولعبنا 15 دقيقة بلاعب أقل، وهو عنصر حقيقي في هذا المستوى”.

وتابع “اذا سألتموني إن كنت سعيدا بالحصول على ثلاث فرص للتسجيل في 90 دقيقة، فلا، لست كذلك. لكن خصمنا حصل على فرصتين”.

وأردف “لقد تفوقنا اليوم على البرازيل في فترات من المباراة وتفوقوا علينا في اخرى”.

واخفقت البرازيل والأوروغواي بالتسجيل في المباراة التي غاب عنها نجم هجوم البرازيل فينيسيوس جونيور بسبب ايقافه ولعب بدلاً منه المراهق إندريك للمرّة الأولى أساسياً مع “سيليساو”.

ابن السابعة عشرة الذي سينضمّ إلى ريال مدريد الإسباني بطل أوروبا في نهاية البطولة مقابل 64 مليون دولار، راوغ مدافعي الأوروغواي، لكنه وقع ضحية لصلابة وأحياناً خشونة خصومه.

وفي مدينة لاس فيغاس الأميركية المعروفة بنزالات الملاكمة أكثر من مباريات كرة القدم، ارتكب لاعبو الأوروغواي 26 خطأً من أصل 41، بينها ركلة خطيرة لنانديس على كاحل رودريغو مهاجم ريال مدريد الإسباني في الدقيقة 74.

لم تشهد المباراة الكثير من الفرص، بينها محاولة لمهاجم ليفربول الإنجليزي داروين نونييس، بيد ان رأسيته القريبة ضّلت مرمى حارس البرازيل أليسون بيكر (35)، ردّ عليها لاعب برشلونة الإسباني رافينيا بكرة أوقفها الحارس.

أرهق لاعبو المدرب الأرجنتيني مارسيلو بييلسا خصومهم في وسط الملعب وصمدوا حتى نهاية الوقت الأصلي، لينتقل الفريقان مباشرة إلى ركلات الترجيح.

أوقف حارس الأوروغواي سيرخيو روتشيت كرة المدافع إدير ميليتاو، قبل أن ترتد تسديدة دوغلاس لويس من أسفل القائم لتتقدّم الأوروغواي 3-1.

– “لسنا راضين” –

ولم تكن صدّة أليسون بيكر لركلة خوسيه ماريا خيمينس كافية، لتودّع البرازيل البطولة بفوز يتيم من أربع مباريات، على الباراغواي 4-1 في دور المجموعات حيث تعادلت مع كوستاريكا 0-0 وكولومبيا 1-1.

واستبعد المدرّب دوريفال جونيور (62 عاماً) عن قائمة البرازيل بطلة العالم خمس مرات وكوبا أميركا تسع مرّات والتي تعاني في تصفيات مونديال 2026، لاعب الوسط كازيميرو، المهاجمين غابريال جيزوس وريشارليسون والمدافع المخضرم تياغو سيلفا، فيما غاب حارس مانشستر سيتي الإنكليزي إيدرسون بسبب الاصابة.

وقال دوريفال جونيور عقب نهاية اللقاء “خرجنا من البطولة دون هزيمة لكننا غير راضين”.

وأردف “لم نلعب على مستوى عالٍ من الناحية الفنية، لكنني لا أتجاهل جميع هذه المباريات. أعتقد أنه كان هناك التزام وروح قتالية. ولم يتوقف الفريق في أي وقت عن السعي لتحقيق النتيجة”.

وأضاف “هذه العملية تحتاج إلى الصبر. هناك عامان للعمل قبل كأس العالم. أول شيء هو التأهل لكأس العالم لأننا نحتل المركز السادس (في تصفيات أميركا الجنوبية) وهذا الموقف يجعلنا غير مرتاحين”.

– إشعاع خاميس –

وسحقت كولومبيا بقيادة خاميس رودريغيس بنما بخماسية نظيفة في غلندايل، أريزونا.

قدّم ابن الثانية والثلاثين مباراة رائعة مسجّلاً هدفاً وتمريرتين حاسمتين، ليستعيد المستويات التي قدّمها مع كولومبيا قبل عشر سنوات في كأس العالم في البرازيل، عندما حققت كولومبيا أفضل نتائجها وبلغت ربع النهائي.

قال خاميس “كانت مباراة صعبة رغم النتيجة (العريضة). هم أقوياء، لكننا دخلنا بشكل جيّد وسجّلنا سريعاً وهذا أعطانا السيطرة على المباراة”.

تابع لاعب ريال مدريد الإسباني وبايرن ميونيخ الألماني السابق وساو باولو البرازيلي الحالي “فلنأمل في بلوغ النهائي. نمرّ جميعاً في فترة جيّدة. لدينا فريق جيّد جداً والجميع ملتزم لتحقيق الهدف”.

في المقابل، رأى مدرّب بنما الدنماركي-الإسباني توماس كريستيانسن إن النتيجة قاسية على فريقه “برأيي كانت النتيجة مبالغاً فيها. لكن الأخطاء التي ارتكبناها لا يمكن القيام بها أمام فريق من نوعية كولومبيا، بسرعتهم، قوّتهم واللحظة التي يمرّون فيها”.

تابع “أنا فخور بلاعبي فريقي رغم انها ليست النتيجة التي كنا نتمنّاها. لكن يجب أن نستخلص الدروس”.

هيمن “كافيتيروس” الذين لم يخسروا منذ 27 مباراة وافتتحوا التسجيل مبكراّ برأسية من جون كوردوبا اثر ركنية لعبها خاميس (8).

ثم سجّل خاميس من ركلة جزاء، بعد خطأ ارتكبه حارس بنما أورلاندو موسكيرا على جون أرياس داخل الصندوق (15).

وبعد أن أصابت بنما القائم، حرّر خاميس بعدها من ركلة حرّة مخادعة لوياس دياس في العمق، فقضى لاعب ليفربول الإنكليزي من كرة ساقطة على آمال بنما قبل الدخول إلى غرف الملابس (41).

في الشوط الثاني، حافظت كولومبيا على هدوئها وأكمل ريتشارد ريوس المهرجان بتسديدة من نحو 25 متراً (70).

وفي الوقت البدل عن ضائع، وبعد أن أراح المدرب الأرجنتيني نستور لورنسو خاميس في آخر ثلث ساعة، حصلت كولومبيا على ركلة جزاء ثانية بعد خطأ من خوسيه كرودوبا على سانتياغو أرياس، ترجمها البديل ميغل بورخا منهياً المهرجان الكولومبي (90+4).

Tagged , , , ,